«اتصالات مصر» تتكفل بعلاج ضحايا الحروق

من السيدات الأكثر احتياجاً في شهر المرأة العالمي

كتب/ ايمان محمود

خالد حجازي: اتصالات تفخر بدورها في المسئولية المجتمعية لدعم وتطوير القطاع الصحي

السويدي: حوادث الحروق أخطر بكتير مما تتخيل ! قضية الحروق قضية أمن قومي وتحدي لن نخسرهالقاهرة في 9 مارس 2021:

وقعت شركة «اتصالات مصر» المشغل المتكامل لخدمات الاتصالات، اتفاقية تعاون مع «مؤسسة اهل مصر للتنمية » لدعم حالات الحروق للسيدات بالتزامن مع شهر المرأة العالمي، وذلك بتحمل تكاليف اجراء عمليات جراحية لحالات مصابي الحروق بدْءًا بالسيدات الأكثر احتياجًا من أجل إعادة تأهيلهم بدنياً ونفسياً لمواصلة حياتهم والاندماج في المجتمع.

تأتي هذه الاتفاقية في إطار «استراتيجية اتصالات للمسئولية المجتمعية» التي تستهدف تحقيق تنمية نوعية فعلية في المجتمع المصري بدعم وتنمية وتطوير قطاع الصحة كأولوية قصوى في المرحلة الحالية، وبما يتماشى مع رؤية مصر 2030 التي تهدف لخلق إنسان قادر على القيام بدوره كاملاً.

وفي هذا الإطار قال خالد حجازي الرئيس التنفيذي للقطاع المؤسسي بشركة اتصالات مصر: تفخر اتصالات مصر بدورها المؤثر في دعم وتنمية المجتمع المصري على مدار السنوات الماضية، ويأتي قطاع الصحة على رأس أولوياتنا ونسعى دائمًا للمشاركة في المبادرات الحيوية والمؤثرة في هذا القطاع بهددف تطوير منظومة الخدمات الصحية المقدمة للمواطنين، من خلال تطبيق تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في أنظمة المستشفيات وتدريب العاملين والأطباء وفرق التمريض وتجديد المرافق وتزويدها بأحدث الأجهزة الطبية والمعدات ودعم المشروعات الناشئة في مجال الصحة.

وتابع حجازي، قررنا البدء بعلاج حالات السيدات الأكثر احتياجا بالتزامن مع شهر المرأة العالمي إيمانا منا بدور المرأة الرئيسي والمؤثر المجتمع المصري وتقديرا لجهودها المحورية في تطور المجتمع بشكل عام في شتى المجالات، وتأتي هذه الشراكة بهدف دعم مصابي مستشفيات أهل مصر التي تقوم بدور بارز في إعادة وتأهيل المصابين بالحروق ليندمجوا في المجتمع مرة أخرى بأفضل صورة ممكنة.

من جانبها عبرت هبة السويدي مؤسس ورئيس مجلس أمناء مؤسسة أهل مصر للتنمية، عن سعادتها بالاتفاقية مع شركة اتصالات مصر متوجهة بالشكر لاتصالات مصر باعتبارها نموذجا مشرقًا للخدمة المجتمعية للقطاع الخاص، ولحرصها الدائم على المساهمة في تنمية المجتمع بشكل عام والقطاع الصحي بشكل خاص، باعتباره واحداً من القطاعات التي تحتاج إلى تضافر الجهود لتطوير المنظومة الصحية خاصة فيما يتعلق بالتعامل مع ضحايا الحروق.

ويأتي هذا التعاون استكمالا لدور اتصالات مصر في دعم مستشفى أهل مصر لعلاج الحروق وبالمجان ، سابقًا بعدما قامت الشركة بتوفير خدمات الانترنت المجانية لمباني الحجر الصحي الثاني والثالث وتوفير وسائل اتصال فعالة للأطقم الطبية والمرضى بذويهم خارج مستشفيات الحجر الطبي خلال الموجة الأولى من فيروس كورونا في العام الماضي.

تجدر الإشارة إلى استثمار اتصالات مصر ما يزيد عن 120 مليون جنيه على مدار السنوات الماضية، وذلك من خلال إدارة المسئولية المجتمعية للشركة ومؤسسة اتصالات لتنمية ورعاية المجتمع، حيث قدمت العديد من المبادرات الهامة للمجتمع المصري في قطاعات الصحة والتعليم والتكنولوجيا بما يتوافق مع رؤية مصر 2030، وبهدف تقديم مزيد من الدعم لتطوير قطاع الصحة في مصر، حيث شاركت اتصالات مصر بشكل مؤثر في العديد من المبادرات القومية لعلاج مصابي فيروس سي، وشاركت في دعم المستشفيات وإمدادها بالأجهزة والمعدات، بالإضافة لدعم الجيش الأبيض ومستشفيات العزل خلال جائحة كورونا بالمعدات والأجهزة وأدوات الوقاية وبناء شبكات فورية لتقوية وسائل الاتصال للمقيمين في مستشفيات العزل الطبي على مدار فترة الجائحة.

تعد مستشفى أهل مصر أول مستشفى متخصص لعلاج الحروق وبالمجان، التي تهتم بإنقاذ ضحايا الحروق، وذلك من خلال توفير الإمكانيات اللازمة، ودعم البحث العلمي، فضلا عن تدريب وتطوير القدرات الموجودة لدى فريق العمل، وذلك بالتوازي مع الأبحاث الاجتماعية المستمرة لتأهيل المرضي من أجل استيعاب مدى خطورة الحوادث بشكل عام والحروق بشكل خاص، ولذا فإن مستشفى اهل مصر هي مستشفى اللحظة الفارقة في علاج ضحايا الحوادث والحروق.

زر الذهاب إلى الأعلى