ستاندرد تشارترد يكشف عن نتائجه المالية لعام 2019

كتب/ اية القاضي - ايمان محمود

 

مجموعة بنك ستاندرد تشارترد العالمية عن نتائجها المالية للسنة المالية المنتهية في 31 ديسمبر 2019، وتعتمد جميع الأرقام الواردة أدناه على أساس الربح الأساسي، ويتم إجراء مقارنات لكامل عام 2018 على أساس العملة، ما لم يذكر خلاف ذلك، وتم إدراج التوفيق بين إعادة الهيكلة والعناصر الأخرى المستبعدة من النتائج الأساسية في الصفحة 59 من التقرير السنوي.

وتعليقاً على هذه النتائج صرح ، بيل وينترز الرئيس التنفيذي لمجموعة ستاندرد تشارترد قائلأ: “أسهمت الضوابط التي فرضناها على مجمل العوامل ا التي نتحكم فيها ، بلإضافة إلى تركيزنا الموجةعلى الأنشطة التي نتميز فيها في عام 2019، في تمكيننا من تحقيق ربح أساسي بنسبة 8? وتحسين العائد على الأسهم بنسبة 23?، على الرغم من الصعوبات المتزايدة في البيئة الخارجية. فنحن متواجدون في الأسواق الصحيحة ونحظى بالرؤية والاستراتيجية الصحيحة ، متحدين لتحقيق هدفنا الواحد لدفع التجارة والازدهار، وأنا على ثقة من أننا أعددنا أنفسنا لتحقيق النجاح المنشود”.

ومن جانبه، قال سونيل كوشال، الرئيس التنفيذي لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط في بنك ستاندرد تشارترد: “أفخر بالقول بأن عام 2019 كان عاماً قوياً بالنسبة للبنك. وخصوصاً في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط، فلقد كنا في وضع جيد للنمو ويتجلى ذلك في نتائجنا. كما يؤكد أداؤنا القوي التحول الإيجابي في أداء منطقة أفريقيا والشرق الأوسط على الرغم من المشهد الاقتصادي الصعب في جميع أنحاء المنطقة”.

وأضاف: “يمكننا أن نعزو نتائجنا إلى الأداء المتميز لأعمالنا المصرفية العالمية، لا سيما في تمويل الشركات وأسواق رأس المال المدين، مع الميزة التنافسية لقدرات شبكتنا وعروض المنتجات القوية التي تتيح لنا الاتصال بعملائنا في جميع أنحاء منطقة أفريقيا والشرق الأوسط ونمو القنوات الرئيسية في المنطقة. كما ركزنا على تسريع أجندة أعمالنا الرقمية والتحول في أعمالنا المصرفية للأفراد، وإطلاق ثمانية بنوك رقمية في الأسواق الرئيسية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى خلال أقل من عام، وتزايد الحسابات بأكثر من 150،000 حساب، ورقمنة عروضنا لإدارة الثروات للمنصة البنك الرقمي. وفيما نمضي قدماً، تركز المنطقة على التنفيذ السريع لاستراتيجية دفع النمو ونحن مصممون على دعم عملائنا لتحقيق الرخاء”.

تطور ملحوظ للأولويات الإستراتيجية خلال عام 2019

· الترويج بشكل أكبر لشبكة فروعنا : نمت الإيرادات من عملائنا من الشركات والمؤسسات باستخدام شبكتنا الدولية بنسبة 6 ?

· نمو أعمال العملاء الأثرياء: ارتفع الدخل من عملاء المميزين وذو الأولوية والخدمات المصرفية الخاصة بنسبة 6 ?

· تحسين الأسواق منخفضة العائد: تحسن إجمالي الأرباح قبل الضرائب في الهند وإندونيسيا وكوريا والإمارات بنسبة 10 ?

· تحسين الإنتاجية: زاد الدخل لكل موظف بدوام كامل بنسبة 5 ?؛ ولقد ساهمت الآلية المتبعة في هونغ كونغ في دعم ذلك

· التحوّل الرقمي: اختبار بيتا للبنك الافتراضي في هونغ كونغ. إطلاق بنوك رقمية في تسعة أسواق في القارة الإفريقية

· ترسيخ مبدأ الاستدامة: اتخاذ إجراءات جريئة وطموحة ساهمت في تبوؤنا مركزاً قيادياً في قضايا الاستدامة العالمية

تطور ملموس فيما يتعلق بالأداء المالي خلال عام 2019 ارتفاع العائد المادي على الأسهم: 130 نقطة أساس إلى 6.4 ?

o الربح الأساسي قبل الضريبة ارتفع 8? إلى 4.2 مليار دولار

o ربح قانوني قبل الضريبة ارتفع 46 ? إلى 3.7 مليار دولار

· ارتفاع الدخل 2 ? ليصل إلى 15.3 مليار دولار؛ بزيادة 4 ? على أساس ثابت العملة

o ارتفاع بنسبة 5? لثابت العملة باستثناء حركة (177) مليون دولار في تسوية تقييم الخصم

o ثبات دخل الربع الأخير على أساس سنوي؛ ارتفاع 1? بثبات العملة وارتفاع 4? باستثناء حركة 118 مليون دولار في تسوية تقييم الخصم

o امتداد زخم الربع الأخير خلال يناير 2020

· انخفاض التكاليف (باستثناء ضريبة البنوك البريطانية) بنسبة 1? إلى 10.1 مليار دولار؛ بزيادة 1 ? على أساس ثابت العملة

o فكوك الدخل الإيجابي إلى التكاليف 3 ?. تحسنت نسبة التكلفة إلى الدخل (باستثناء ضريبة البنوك البريطانية) بنسبة 2? إلى 66?

· رأس المال

o لا تزال نسبة الأسهم المشتركة الفئة 1 ضمن النطاق المستهدف 13-14? عند 13.8?: بزيادة 28 نقطة أساس منذ الربع الثالث من العام

o المبلغ المقترح بقيمة 0.5 مليار دولار لإعادة شراء الأسهم سيخفض نسبة CET1 بمقدار 20 نقطة أساس تقريبًا

o سيؤدي توزيعات الأرباح العادية النهائية المقترحة للسهم الواحد البالغة 20 سنتاً، إلى توزيع أرباح بقيمة 27 سنتاً للعام الكامل، بزيادة 29?

o زيادة الأصول المرجحة للمخاطر بقيمة 264 مليار دولار بمقدار 6 مليارات دولار أو 2?؛ بانخفاض 5 مليارات دولار منذ الربع الثالث لعام 2019.

أبرز النتائج المالية الأخرى في عام 2019

· ارتفاع الأرباح التشغيلية قبل المخصصات بنسبة 8? إلى 4.9 مليار دولار

· ارتفاع ربحية السهم 14 سنت أو 23? إلى 75.7 سنت

· جودة الأصول لا تزال مستقرة. انخفاض القدرة الائتمان إلى 166 مليون دولار ولا يزال عند مستوى منخفض تاريخياً:

o زيادة انخفاض القيمة في المرحلتين الأولى والثانية بقيمة 275 مليون دولار بما في ذلك تأثير تردي متغيرات الاقتصاد الكلي

o انخفاض القيمة في المرحلة الثالثة إلى 109 ملايين دولار: انخفضت قروض المرحلة 3 بمقدار 50 نقطة أساس لتصل إلى 2.7? من إجمالي القروض، وهي أدنى مستوى منذ عام 2014

· ارتفاع متوسط الأصول المدرة للفوائد 4? إلى 495 مليار دولار؛ ارتفاع العائد الإجمالي بمقدار 16 نقطة أساس إلى 3.34 ?

· ارتفاع متوسط المطلوبات التي يسدد عنها فوائد بنسبة 3? إلى 445 مليار دولار؛ وارتفع معدل الدفع بمقدار 27 نقطة أساس إلى 1.92 ?

انخفاض هامش صافي الفائدة بمقدار 7 نقاط أساس ليصل إلى 1.62?

التوقعات

واصل الربع الأخير من عام 2019 زخمه في الأسابيع الأولى من عام 2020، ولكن من المحتمل أن يؤدي انخفاض أسعار الفائدة، وتباطؤ النمو الاقتصادي العالمي، وانكماش اقتصاد هونج كونج وتأثير تفشي فيروس كورونا المستجد بشكل سلبي في معدل نمو الدخل خلال عام 2020 وذلك بشكل أقل من الأرقام المستهدفة على المدى المتوسط بنسبة 5-7 ?. ومع أننا نتوقع يكون تأثير هذه الرياح المعاكسة مؤقت ، إلا أننا بتنا نعتقد الآن أن تحقيق هدفنا المتمثل في تحقيق عائد على حقوق الملكية الملموسة بنسبة 10? سيستغرق وقتاً أطول مما توقعنا في السابق.

لقد عملنا على تحسين نظام العائد على حقوق الملكية الملموسة الخاص بنا كل عام منذ عام 2015، ونركز على القيام بذلك مرة أخرى في عام 2020 من خلال مزيج من مقدار الدخل إلى التكلفة الإيجابية والضوابط المستمرة في إعادة فائض رأس المال إلى المساهمين. وأقرّ مجلس الإدارة شراء وإلغاء أسهم تصل قسمتها إلى 0.5 مليار دولار والتي تبدأ قريباً وسيراجع إمكانية تحقيق عائد رأسمالي إضافي عند إتمام عملية بيع “برماتا” في اندونيسيا.

الأداء في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط:

· ارتفاع الأرباح التشغيلية الأساسية قبل احتساب الضرائب بنسبة 29% إلى 684 مليون دولار مع انخفاض النفقات وقابل التحسن في انخفاض القدرة الائتمانية جزئياً انخفاضاً في الإيرادات بنسبة 2%

· انخفاض الدخل التشغيلي الأساسي بنسبة 2% إلى 2.562 مليون دولار، إلا أنه ارتفع بنسبة 3% على أساس ثبات العملة، مع أداء جيد في أعمالنا في الأسواق المالية في جميع أنحاء المنطقة.

· حافظت منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا وباكستان على ثباتها، فيما انخفضت أفريقيا بنسبة 3%

· الأداء القوي في الأسواق المالية وتمويل الشركات قوبل بضغط الهامش في الخدمات المصرفية للأفراد وإدارة الثروات في دولة الإمارات

· ارتفاع القروض والسلف المقدمة للعملاء بنسبة 5%، كما انخفضت حسابات العملاء بنسبة 2%

ومن جانبه، قال سونيل كوشال، الرئيس التنفيذي لمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط في ببنك ستاندرد تشارترد: “أفخر بالقول بأن عام 2019 كان عاماً قوياً بالنسبة للبنك. وخصوصاً في منطقة أفريقيا والشرق الأوسط، فلقد كنا في وضع جيد للنمو ويتجلى ذلك في نتائجنا. كما يؤكد أداؤئنا القوي تحول التحول الإيجابي في أداء امتياز منطقة أفريقيا والشرق الأوسط على الرغم من المشهد الاقتصادي الصعب في جميع أنحاء المنطقة”.

وأضاف: “يمكننا أن نعزو نتائجنا جاءت نتائجنا مدفوعة إلى الأداءبالأداء المتميز لأعمالنا المصرفية العالمية، لا سيما في تمويل الشركات التي شهدت عقد صفقات كبرى وأداءَ قوياً في الربع الأول من العام 2019 بالإضافة إلى وأسواق رأس المال المدين التي شهدت أداء قوياً بشكل عام خلال العام 2019، هذا إلى جانب ا، مع الميزة التنافسية لقدرات شبكتنا وعروض المنتجات القوية التي تتيح لنا الاتصال بعملائنا في جميع أنحاء منطقة أفريقيا والشرق الأوسط ونمو القنوات الرئيسية في المنطقة. كما ركزنا على تسريع أجندة أعمالنا الرقمية والتحول في أعمالنا المصرفية للأفراد، وإطلاق ثمانية بنوك رقمية في الأسواق الرئيسية في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى خلال أقل من عام، وتزايد الحسابات بأكثر من 150،000 حساب، ورقمنة عروضنا لإدارة الثروات للمنصة البنك الرقمي. وفيما نمضي قدماً، تركز المنطقة على التنفيذ السريع لاستراتيجية دفع النمو ونحن مصممون على دعم عملائنا لتحقيق الرخاء”.

“شهدنا بداية جيدة للأعمال في 2020، حيث تستمر الأنشطة والأعمال التي نقوم بها -باستثناء الصفقات الكبرى- بتقديم أداء قوي. هذا وبينما نمضي قدماً، ترتكز استراتيجيتنا في المنطقة على تعزيز النمو وكما نلتزم بتمكين ودعم عملائنا”

زر الذهاب إلى الأعلى