المؤتمر السعودي الدولي الثالث لإنترنت الاشياء يجمع خبراء التقنية

كتب/ دالياالقاضي

المعرض والمؤتمر السعودي الدولي لإنترنت الأشياء خلال العامين الأخيرين في احتلال موقع الصدارة، وأن يكون مركزاً للتقنيات المتقدمة والتحوّل الرقمي في المملكة العربية السعودية، ليمثّل محوراً صناعياً يجمع خبراء التقنية، قادة الصناعة، رجال الأعمال، المستثمرين، الأكاديميين، وصناع القرار تحت سقفٍ واحد، بما يفتح باب التعاون فيما بينهم من خلال بناء علاقاتٍ مهنيةٍ، واستكشاف أسواقٍ وتطبيقاتٍ جديدةٍ للتقنيات المتقدمة ودراسة الفرص القيّمة للنمو والتوسّع.

سيجمع مركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض المجتمع المحلي والدولي من قادة التقنية وخبراءها من الثامن وحتى العاشر من شهر مارس 2020م، لمشاركة أفضل الممارسات واستعراض المستجدات والاتجاهات السائدة في مجال التقنيات الناشئة. ويحرص المعرض والمؤتمر السعودي لإنترنت الأشياء على رفع مستوى الحدث باستمرارٍ في كل عامٍ وفي كلّ جانبٍ من جوانبه، حيث تعمل العناصر المتنوعة المضافة سنوياً على نقله إلى مستوىً استثنائيٍ وأكثر حداثةً، بما يلبي شغف المجتمع وتطلعاته المتنامية، بما فيهم الشركات وعامة الناس.

يمكن وصف النسخة الثالثة من المعرض والمؤتمر السعودي لإنترنت الأشياء بأنها جولةٌ سياحيةٌ تقنيةٌ عالية المستوى، حيث سنصطحب زوّارنا في رحلةٍ لاستكشاف التقنيات الأكثر تداولاً خطوةً بخطوة، مثل إنترنت الأشياء، الذكاء الاصطناعي، الأمن السيبراني، وسلسلة الكتل (البلوكتشين). وسيمثل ذلك قيمةً مضافةً لمجتمع الأعمال والتي ستنشأ من خلال استكشاف الفرص داخل بيئة التقنية العالمية، وبناء الشراكات مع شركات التقنية الرئيسية، وتبادل التقنية مع الشركات الرائدة، والتوسّع لتعزيز علاقات العمل. فالمعرض والمؤتمر السعودي لإنترنت الأشياء هو منصةٌ تُساهم في ربط التقنيات التي لم تُرَ سابقاً ولم تٌنفذ بعد.

في هذه النسخة، سترى مشاركين دوليين قادمين من خلفيات مهنيةٍ متنوعةٍ، كممثلي الشركات التقنية، الرؤساء التنفيذيين، مؤسسي الشركات، المستثمرين، الشركات الناشئة، الخبراء، الأكاديميين، المنظمات الحكومية وغير الحكومية. وسيشكّل الحدث منصةً أساسيةً لتبادل المعرفة بين أصحاب الرؤى التقنيين، أصحاب براءات الاختراع، الباحثين، ولجميع الشغوفين بتطويع الجيل الجديد من التقنية في أعمالهم المستقبلية.

سيغطي المعرض والمؤتمر السعودي لإنترنت الأشياء التقنيات الأكثر ابتكاراً وتداولاً، مع تخصيص حدثٍ عالي المواصفات لكلٍ منها. حيث سيشمل مؤتمر إنترنت الأشياء، مؤتمر الذكاء الاصطناعي، مؤتمر سلسلة الكتل (البلوكتشين)، ومؤتمر الأمن السيبراني. وسيكون فرصةً استثنائيةً للوصول إلى فهمٍ عميق لهذه التقنيات في مكانٍ واحد. كما يهدف المؤتمر إلى تسليط الضوء على هذه التقنيات بما يلائم للسوق المحلي، من أجل خلق قيمةٍ أعلى لزوارنا الكرام.

يقول المدير العام لشركة أفق جديدة لتنظيم المعارض والمؤتمرات، المهندس فهد القرني: “إن المعرض والمؤتمر السعودي لإنترنت الأشياء هو فرصةٌ رئيسيةٌ لتطوير الأعمال، نستضيفه سنوياً لفتح آفاقٍ جديدةٍ لأعمالكم، ويسرني أن أرحب بجميع العارضين والزوار والمشاركين في أكبر حدثٍ لإنترنت الأشياء في المنطقة. ونرحب بانضمامكم إلينا في المعرض والمؤتمر السعودي لإنترنت الأشياء لاستكشاف أحدث التقنيات ومعرفة كيفية تأثيرها على الأعمال والصناعات. وسوف تتعرف هنا على الممارسات المبتكرة غير المألوفة، ونماذج الأعمال الحديثة، ومنافذ التمويل ورؤوس الأموال الاستثمارية، وستقوم ببناء العلاقات مع خبراءٍ التقنية وروّاد الأعمال السبّاقون. ويمكنني تصوّر الإقبال على المعرض والمؤتمر السعودي لإنترنت الأشياء هذا العام، فكونوا على استعداد لخوض تجربةٍ مميزةٍ لا تُنسى”.

زر الذهاب إلى الأعلى