العربية للتصنيع وشركة بنية كابيتال لتأسيس كيان متخصص لصناعة الأبراج المعدنية لقطاعات الإتصالات والكهرباء

كتب/ ايمان محمود

أكد الفريق”عبد المنعم  التراس” رئيس الهيئة العربية للتصنيع علي تنفيذ توجيهات الرئيس “عبد الفتاح السيسي” لتعزيز خطة الدولة للتحول الرقمي بإستخدام أحدث التقنيات والتطبيقات الذكية, فضلا عن تنفيذ بنية تحتية تكنولوجية متطورة بمصر والتوسع في الخدمات الرقمية بمنطقة أفريقيا والشرق الأوسط , وفقا لرؤية مصر 2030.

جاء هذا خلال توقيع إتفاقية للتعاون المشترك بين العربية للتصنيع وشركة بنية كابيتال , وبحضور المهندس “أحمد مكي ” رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة بنية كابيتال.

في هذا الصدد, أشاد “التراس” بشركة “بنية “، ودورها الرائد في مجال نقل وتوطين التكنولوجيا الرقمية في قطاعات الإتصالات وتكنولوجيا المعلومات وتطوير وتحديث البنية التحتية التكنولوجية في مصر والمنطقة الأفريقية والشرق الأوسط.

وأوضح “التراس” أننا نستهدف بهذه الشراكة تأسيس صناعة وطنية تلبي احتياجات السوق المحلي من الأبراج المعدنية الخاصة بقطاعات الإتصالات والكهرباء, وايضا أعمال التمويه والديكورات لأبراج الإتصالات لمواكبة التصميمات الحديثة للمدن الذكية لتلبية احتياجات المشروعات التنموية  داخل مصر، بالإضافة إلي فتح منافذ للتصدير للمنطقة الأفريقية والشرق الأوسط.
وأضاف أن تأسيس هذا الكيان المتخصص يوفر العديد من فرص العمل للشباب من المهندسين والفنيين والتدريب علي أحدث تكنولوجيا تصميم وتصنيع وتشغيل الأبراج المعدنية وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة .
كما أشار رئيس العربية للتصنيع إلي الإتفاق علي التعاون المشترك  في مجالات البحث العلمي والذكاء الإصطناعي ,مؤكدا علي أهمية بناء القدرات البشرية وتدريب الكوادر الفنية وفقا لأحدث التكنولوجيا الحديثة في هذا المجال الصناعي المتخصص لخدمة إحتياجات قطاع الإتصالات والكهرباء .

من جانبه، أكد المهندسl أحمد مكي رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لشركة “بنية ” ، أن توقيع هذا الاتفاق يأتي ليؤكد على أهمية الشراكة مع الهيئة العربية للتصنيع في إدخال أحدث تكنولوجيات خدمات البنية التحتية للاتصالات وتكنولوجيا المعلومات بمصر وأفريقيا والشرق الأوسط , فضلا عن تقديم وتشغيل الحلول الرقمية  وفقا لمعايير الثورة الصناعية الرابعة.
وأضاف أن شركة “بنية ” تضع كافة خبراتها لإنشاء كيان متخصص لتصميم وتصنيع وتشغيل الأبراج المعدنية الخاصة بقطاعات الاتصالات والكهرباء، ومواكبة التصميمات الحديثة المناسبة للمدن الذكية، هذا فضلا عن التعاون في مجال البحث العلمي وتدريب الكوادر البشرية اللازمة لإنشاء الأبراج التشاركية والتي يمكن من خلالها حمل  محطات لأربعة مشغلين أو أكثر في نفس الوقت، حتى يمكن تغطية جميع مستخدمي الشبكات في مصر، وذلك عن طريق خطوط إنتاج رقمية ذكية لتلبية احتياجات السوق المحلي من هذه النوعية من الأبراج والتصدير للمنطقة الأفريقية والعربية، بالإضافة إلي الشراكة مع الهيئة العربية للتصنيع لصناعة الأبراج التشاركية وتحقيق الريادة فيها بما يخدم احتياجات قطاع الاتصالات محليا وإقليميا.

زر الذهاب إلى الأعلى