تذكار فريد عمره 40 عاماً… بيع شريحة من كعكة زفاف تشارلز وديانا

كتب/ ايه القاضي

من المقرّر بيع شريحة كبيرة من كعكة الزفاف الشهيرة للأمير #تشارلز و#الأميرة ديانا والمحفوظة منذ أربعة عقود في مزاد علنيّ في بريطانيا.

وبحسب ما ذكر موقع “مترو” البريطاني، احتُفظ بهذا الجزء المزيّن بالكريما الملوّنة بشكل مثير للإعجاب، منذ “حفل الزفاف”، ويحمل رسومَ أسلحة باللون الأحمر والذهبيّ والأزرق والفضيّ.

ويُعتقد أن الشريحة المحفوظة بورق تغليف داخل علبة خبز، منذ مدّة 40 عاماً، قد قُطعت من كعكة قدّمت للموظّفين في القصر لشكرهم على جهودهم بعد الزفاف، وتحديداً مويرا سميث الموظّفة لدى الملكة الأم في كلارنس هاوس، بعد حفل العام 1981. وقد احتفظت مويرا بالشريحة هي وعائلتها حتى العام 2008، عندما اقتناها هاوٍ لجمع القطع النادرة، وأبقاها مغلقة حتّى اليوم.

وتحتوي علبة الكيك، التي تمّ تخزين الشريحة فيها، على ملاحظة مسجّلة على الغطاء تقول: “احتفظ بها بعناية. كعكة زفاف الأمير تشارلز والأميرة ديانا، إم سي سميث 29/7/81”.

في المجموع، كان لدى أمير وأميرة ويلز 23 كعكة رسميّة مذهلة مصنوعة لحفل الزفاف، بما في ذلك كعكة فواكه بطول 5 أقدام تزن 225 رطلاً.

ومن المتوقع أن يتمّ بيع الشريحة القديمة، التي تزن 28 أوقية، مقابل 500 جنيه إسترليني عبر مزادات دومينيك وينتر في غلوسيسترشاير.

لكن الخبراء حذّروا المشترين المحتملين من فتح العلبة أو أكلّ كعكة الفاكهة المغطاة بالكريما المرتكزة على المرزبان لأسباب صحيّة.

وقال كريس ألبوري، خبير تقييم التذكارات الملكيّة في مزادات Cirencester: “ما زلت لا أوصي بتناوله، ولكن بعد 40 عاماً من الواضح أنه مقدّر لها أن تبقى سليمة. إنّه تذكار غريب وفريد من نوعه للاحتفال بالزفاف الملكي، الذي يحمل سحراً دائماً لعشاق الملوك البريطانيين في جميع أنحاء العالم”.

يُشار إلى أن عائلة سميث لم تكن أوّل من احتفظ بإحكام بكعكة من “حفل زفاف القرن”. ففي العام 2014، تمّ بيع شريحة أخرى من كعكة زفاف الزوجين الملكيّين بمبلغ مذهل قدره 1،375 دولاراً (990 جنيهاً استرلينيّاً) في مزاد أقيم في لوس أنجلوس. وكانت الشريحة ملفوفة بورق شمعيّ أصليّ في داخل علبة بيضاء فضية كُتب عليها “قصر باكنغهام 29 تموز 1981”.

جدير بالذكر أن عدد مشاهدي حفل تشارلز وديانا قدّر بنحو 750 مليون شخص من مشاهدي التلفزيون في العالم، إذ أقيمت حفلات في الشوارع في جميع أنحاء المملكة المتحدة احتفالاً بالحدث.

وبالرغم من ذلك، كانت علاقة الزوجين الملكيين متوتّرة بشكل واضح في أواخر الثمانينيّات مع وجود شائعات عن خلافات تشوب العلاقات بين الجانبين، قبل أن ينفصلا في العام 1992، ثم يتطلّقا في العام 1996 بعد زواج دام 15 عاماً.

وانتهت حياة الليدي دي بشكل مأساويّ في حادث سير في العاصمة الفرنسية #باريس، بتاريخ 31 آب 1997.

زر الذهاب إلى الأعلى