انخفاض في بورصات الخليج بعد فشل اجتماع “أوبك”

كتب/ ايمان محمود

 

تهاوت الأسهم الخليجية في المعاملات المبكرة، اليوم الأحد ٧مارس، بعد فشل اجتماع “أوبك” وروسيا في التوصل لاتفاق لخفض المعروض النفطي، مما دفع بأسعار الخام للانخفاض بشدة.*

وهبطت معه أسواق الأسهم الإماراتية في مستهل تعاملات اليوم الأحد، في ظل تراجع الأسهم القيادية، وانخفض المؤشر العام لسوق دبي المالي بنسبة 6.16 نقطة ليصل إلى 2308.97 نقطة، كما هبط المؤشر العام لسوق أبوظبي للأوراق المالية بنسبة 5.21 بالمائة ليبلغ 4401.14 نقطة بحلول الساعة 10:20 صباحاً بتوقيت الإمارات.

وتم تداول 49.16 مليون سهم *بسوق دبي* ، في تلك الأثناء، بقيمة 56.14 مليون درهم، بعد تنفيذ 874 صفقة، كما شهدت بورصة العاصمة تداول 8.55 مليون سهم بسيولة بلغت 22.90 مليون درهم، بعد تنفيذ 208 صفقات.

وأوقفت *بورصة الكويت* التداول في السوق الأول مدة 15 دقيقة في جلسة تداول اليوم الأحد لتراجعه 5.03 في المئة في مستهل التعاملات. وانخفض مؤشر السوق الأول الساعة 9.15 صباحا نحو 3.321 نقطة ليصل إلى مستوى 6.6069 نقطة من خلال كمية أسهم بلغت 3.3 مليون سهم تمت عبر 226 صفقة بقيمة 1.6 مليون دينار (نحو 5.4 مليون دولار).

*المؤشر الرئيس للبورصة السعودية (تأسي)* تراجع أيضا بنسبة 6.53 بالمئة إلى 6980.5 نقطة، بصدارة مؤشرات التأمين والبنوك والغذاء، التي هبطت بأكثر من 8 بالمئة لكل منها.

ولأول مرة منذ طرح أسهمها في البورصة وبدء التداول، تراجع سهم شركة أرامكو السعودية اليوم دون سعر الطرح البالغ 32 ريالا (8.5 دولارات)، إلى 31.7 ريالا (8.2 دولارات).

*بورصة البحرين* كانت مراء في مستهل الأسبوع، وتراجع المؤشر العام لسوق البحرين المالي، بمستهل تعاملات جلسة اليوم الأحد، بداية جلسات الأسبوع، بنسبة 2.94% خاسرا 47.53 نقطة ليصل إلى مستوى 1570.26 نقطة، بضغوط هبوط قطاعات البنوك التجارية والخدمات والاستثمار.

*ولم يكن الحال أفضل في قطر،* حيث هبط المؤشر العام لبورصتها، بمستهل تعاملات جلسة اليوم الأحد، بنسبة 3.34% خاسراً 310.53 نقطة ليصل إلى مستوى 8998.86 نقطة، وسط تراجع جماعي للقطاعات، مع ظهور فيروس “كورونا” في دول مجلس التعاون الخليجي، وتراجع أسعار النفط، مع مخاوف تأثر تلك العوامل على الطلب والنمو العالمي للاقتصاد.

*ولم يتمكن ممثلو “أوبك” و”أوبك+”، من الاتفاق على توقيت تمديد الخفض الحالي،* أو خفض الإنتاج بشكل إضافي، وانتهت المفاوضات بدون اتفاق، لأن روسيا لم توافق على تخفيض إضافي في الإنتاج.

وكانت *أسعار النفط العالمية قد تراجعت* بشكل حاد مساء الجمعة، بأكثر من 8 بالمئة، وهبط خام برنت إلى أدنى مستوياته منذ 11 يوليو/ تموز 2017، وذلك في ضوء الأخبار حول اجتماع ممثلي دول “أوبك+”.

إشارة إلى أن منظمة البلدان المصدرة للبترول (أوبك)، كانت أجرت محادثات مع حلفائها الجمعة بعد أن أبلغت المنظمة روسيا والآخرين أنها تحبذ خفض الإنتاج 1.5 مليون برميل يوميا إضافية حتى نهاية عام 2020م.

زر الذهاب إلى الأعلى