مشروع رواد 2030 يشارك بفعاليات قمة «مصر المهنية»

كتب/ إيه القاضي

شارك مشروع رواد 2030 التابع لوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية بفعاليات قمة مصر المهنية “Egypt Career Summit”، والمقامة بهدف رفع الوعي الوظيفي وتأهيل الشباب لمتطلبات سوق العمل وإعداد وتمكين المزيد من الكوادر الشابة المؤهلة، والمنعقدة على مدار يومين بالحرم اليوناني ” جريك كامبس” بالقاهرة.

 

وقدمت الدكتورة غادة خليل، مدير مشروع رواد 2030 التابع لوزارة التخطيط، شرحًا وافيًا عن المشروع ورؤيته والهدف من إنشاؤه، موضحه أن الهدف من المشروع يتمثل في نشر فكر ريادة الأعمال وثقافة العمل الحر بين الشباب، متابعه أن محور التعليم من أبرز المحاور الرئيسية التي تم العمل عليها منذ بدأ المشروع، مشيرة إلى إطلاق المشروع لثلاث مبادرات مهمة ضمن محور التعليم تتضمن ماجستير ريادة الأعمال والذي يتم تنفيذه مع جامعة كامبردج وبالتعاون الأكاديمي مع جامعة الاقتصاد والعلوم السياسية وهو أول نشاط لمشروع رواد وتقدم له عدد كبير من الشباب، فضلًا عن دبلومة “كيف تعد رجال الأعمال للمستقبل” مع الجامعة الأمريكية بالقاهرة، والتي تقدم لها حوالي 32 ألف طلب مما دفع لعقد المبادرة الثالثة والتي تضمنت دبلومة مع الجامعة الألمانية، موضحة أن عدد خريجي تلك المبادرات من الشباب كبير ومنهم من قدم مشروعات مهمة.

 

وتناولت خليل الحديث حول ثاني محاور عمل مشروع رواد 2030 وهو محور التوعية، مشيرة إلى عقد حملة ابدأ مستقبلك والتي تم بدأها من المدارس الحكومية الإعدادية مع عقد دورات تدريبية لهؤلاء الشباب لتعريفهم بمنظومة ريادة الأعمال، موضحة أن أي طالب لديه فكرة خارج الصندوق يتم تقديم الدعم الكامل له تنفيذها وتحويلها إلى حقيقة على أرض الواقع، متابعه أن الحملة لم تقتصر على المدارس فقط بل تم عقد الحملة كذلك على مستوى الجامعات حيث تم تنفيذها في أكثر من 20 جامعة على مستوى مصر، موضحة أن استهداف المدارس والجامعات الحكومية يأتي بسبب أن أكثر خريجي تلك الجامعات هم أكثر المقبلين على التوظيف الحكومي، متابعه أن الرسالة المستهدف توصيلها لهؤلاء الشباب هي كيفية خلق وظيفة لأنفسهم ومساعدتهم لتنمية مهاراتهم.

 

وحول المحور الثالث للمشروع والمعني بحاضنات الأعمال أشارت خليل إلى تنفيذ 9 حاضنات أعمال حتى الّان، منهم حاضنتان في الذكاء الاصطناعي إحداهما بجامعة الإسكندرية والأخرى بجامعة عين شمس، بالإضافة إلى حاضنة في مجال السياحة.

 

وتناولت خليل الحديث حول مرصد رواد ميتر، حملة المليون ريادي مؤكدة أنها تمثل أكبر منصة من نوعها في الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وبالحديث عن أفكار الشباب في مصر وترتيبها على مستوى دول الشرق الأوسط وشمال أفريقيا من حيث الاستثمار في الشركات الناشئة، أوضحت خليل أن الأفكار عند الشباب المصري قابلة للتطبيق مما يسهم في دفع المستثمرين للمساهمة في تنفيذها كونها قابله للتحقيق، موضحة أن الشركات الناشئة تسهم في تنويع مصادر الدخل وانتعاش الاقتصاد المصري بالإضافة إلى توفير وخلق فرص عمل.

 

جدير بالذكر أن مشروع رواد 2030 أقام جناحًا على هامش فعاليات القمة، شارك به فريق عمل المشروع بوزارة التخطيط والتنمية الاقتصادية للتعريف بالمشروع وأهدافه والحملات والمبادرات التي يقوم بها وكيفية المشاركة بها.

زر الذهاب إلى الأعلى