تدشين مصنع جديد لإنتاج أدوات المائدة بالصعيد

كتب/ ايه القاضي

كشف فتحي الطحاوي، نائب رئيس شعبة الأدوات المنزلية بغرفة القاهرة التجارية، ورئيس شركة القلعة الأوربية لأدوات المائدة، عن ضخ استثمارات جديدة في القطاع بقيمة تبلغ 80 مليون جنيه من خلال إنشاء مصنع بمدينة المنيا الجديدة على مساحة 40 ألف متر يبدأ إنتاجه مع بداية عام 2022.

وأشار إلى أن حلم إنشاء المجمع الصناعي لإنتاج الأدوات المنزلية محليًا بمدينة المنيا الجديدة قارب أن يرى النور رغم الصعاب لكي نتحول من الاستيراد إلى التصنيع، وهو ما تحقق بفضل التعاون الكبير والتسهيلات الممنوحة من قبل مسئولي هيئة التنمية الصناعية.

وأعلن أن المصنع الجديد سيضم في المرحلة الأول خط إنتاج أدوات مائدة من البورسلين بطاقة تتراوح ما بين 300-400 طن شهريًا، كما أنه سساهم في توفير نحو 450 فرصة عمل مباشرة، كاشفًا أنه تم البدء في استئناف العمل في موقع المشروع واستمرار عمليات بناء البنية التحتية للمصنع، مضيفا أن المشروع تعرض للتوقف فترة نتيجة التداعيات السلبية لفيروس كورونا.

ولفت إلى أن التكلفة الاستثمارية للمصنع سيتم تمويلها ذاتيًا، ويجري حاليا تنفيذ دراسة متأنية لبعض المنتجات الأخرى التي من المستهدف إنتاجها بالمصنع وهي منتجات يتم استيرادها من الخارج، وستكون منتجات تُصنع محليًا لأول مرة.

وأوضح أن مصر تحتاج إلى كميات ضخمة من البورسلين، حيث يصل الاستهلاك الشهري لنحو 11 ألف طن، بينما يصل إجمالي ما يتم إنتاجه في مصر لنحو 2500 طن، ويتم استيراد نحو 1500 طن، بما يعني وجود فجوة ضخمة ما بين العرض والطلب تصل لـ7 آلاف طن.

ولفت إلى أن هناك تسهيلات كثيرة من هيئة التنمية الصناعية، من أجل تشغيل المجمع، حيث وافقت الهيئة على إعطاء مهلة للمستثمرين لاستكمال المصانع، موجها الشكر للواء محمد الزلاط رئيس الهيئة والفريق المعاون له، الذي وجه بحل كل المشكلات التي تواجه المجمع من أجل بدء الإنتاج.

وقال إن الدولة تساعد في التشجيع على الاستثمار الصناعي، وهي فرصة يجب الاستفادة منها خاصة في ظل الارتفاعات الجنونية في أسعار الشحن ومدد الشحن الطويلة.

ومن جهته، كشف شريف عبدالمنعم، سكرتير شعبة الأدوات المنزلية، أنه تم استئناف الأعمال في مصنع صن رايز “تحت الإنشاء” في مدينة المنيا الجديدة، وذلك بعد فترة توقف بسبب كورونا والأزمات المتتالية، وهو ما دفعنا إلى التوقف، موضحًا أن هيئة التنمية الصناعية أبدت مساعدتها ومساندتها لأي مستثمر جاد، لكن حدثت له معوقات بأسباب قهرية.

وقال محمد حسين، مالك مصنع إيميكس جروب “تحت الإنشاء”: تعرضنا لضغوط كبيرة بسبب أزمة كورونا وتبعاتها واضطرتنا الظروف لإعادة الدراسات والتكاليف أكثر من مرة، حيث زاد شحن الكونتر الواحد من 2500 دولار قبل تداعيات فيروس كورونا إلى 20 ألف دولار حاليًا.

وأشار إلى ارتفاعات المواد الخام بشكل كبير، وهو ما دفعنا إلى التوقف لإعادة الدراسات والتخطيط العام ورغم فترة السماح المجانية من الحكومة الممثلة في 4 أشهر، إلا أنها كانت غير كافية، خاصة أن الأزمة امتدت لما يزيد عن عام كامل وبالرغم من ذالك توجهنا إلى الهيئة العامة للتنمية الصناعية وطرحنا الأمر وكانت الهيئة علي قدر المسؤولية، وقدم اللواء محمد الزلاط رئيس الهيئة وفريق العمل كل التيسيرات لنا ولأي مستثمر جاد يريد العمل والتصنيع.

زر الذهاب إلى الأعلى