بنك الإسكندرية : الشمول المالي ما بين مبادرات المركزى وأهداف التنمية المستدامة

كتب/ ايمان محمود

أعلن  بنك الاسكندرية  عن مشاركته بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي (WFP) في فعاليات مبادرة البنك المركزي “احتفالية الفلاح” ضمن مبادرة الشمول المالي والتي تمتد خلال الفترة من 1 إلى 15 سبتمبر.

وأضاف البنك ، أنه ينظم فعاليات “يوم المزارع” في 5 محافظات وهي سوهاج وأسيوط وقنا والأقصر وأسوان، بهدف دعم جهود دمج المزارعين في المنظومة الاقتصادية الرسمية، وتوفير خدمات مصرفية تساعدهم في إدارة أعمالهم بشكل أفضل.

وتأتي مشاركة بنك الإسكندرية في هذه الفعاليات في إطار استراتيجية البنك للمساهمة في تحقيق أهداف التنمية المستدامة، حيث يقوم بنك الإسكندرية بدعم صغار المزارعين بالتعاون مع برنامج الأغذية العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة عبر توفير خدمات مالية وغير مالية.

وقال دانتي كامبيوني الرئيس التنفيذي والعضو المنتدب لبنك الإسكندرية، إن القطاع الزراعي في مصر شهد نمواً ملحوظاً رغم الأحداث الاستثنائية التي يمر بها العالم، ليؤكد أنه أحد أكثر القطاعات مرونة واستقرارًا في الاقتصاد المصري.

وأضاف كامبيوني، أن مشاركة بنك الإسكندرية في فعاليات احتفالية الفلاح تأتي ضمن خطط البنك للاستمرار في دعم صغار المزارعين بهدف دمجهم في الاقتصاد الرسمي.

كما أن التعاون مع برنامج الأغذية العالمي التابع لمنظمة الأمم المتحدة يستهدف تحسين الإنتاجية وبالتالي مستوى المعيشة لمجتمعات صغار المزارعين في صعيد مصر و تسهيل وصول المزارعين في الأسواق الرسمية بما يساهم في التنمية الاقتصادية.

ومن جابنه أكد برافين أجراوال، مدير مكتب برنامج الأغذية العالمي في مصر، أن الشمول المالي يعد أداة قوية لتحسين حياة الأفراد والعائلات والمجتمعات بشكل مستدام.

ويوفر بنك الإسكندرية الدعم لصغار المزارعين عن طريق فتح حسابات مصرفية تمكنهم من الاستفادة من برامج البنك المختلفة للتمويل متناهي الصغر منها القروض متناهية الصغر لمشروعات الثروة الحيوانية التي تستهدف مجموعات متكاملة من العملاء المحتملين للبنك من بينهم السيدات والشباب في المحافظات الخمس.

كما سيقدم البنك أيضًا مجموعة من التسهيلات أثناء إجراء جولات في مناطق مختلفة، تتضمن إلغاء مصاريف فتح الحسابات والحد الأدنى على الحسابات متناهية الصغر والجارية والادخارية، وتقديم عروض خاصة على القروض متناهية الصغر الخاصة بمشرعات الثروة الحيوانية.

وذكر أن ذلك بالإضافة إلى عقد دورات وجلسات تعريفية لزيادة الوعي المالي مع التركيز بشكل خاص على السيدات والشباب، وسيجري بنك الإسكندرية أنشطة تعليمية خاصة عن تنمية الوعي المالي والادخاري للأطفال من سن 8 إلى 12 سنة.

جدير بالذكر أن استراتيجية بنك الإسكندرية للشمول المالي تستهدف تطوير وتقديم حلول مالية وغير مالية مبتكرة قادرة على دعم التنمية الاقتصادية المتكاملة، والشمول المالي، والاستدامة البيئية بما يساهم في تنفيذ رؤية مصر 2030 وأهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة.

 

زر الذهاب إلى الأعلى