محمد أبواليزيد : دور وطنى كبير لمجمعة التأمين من أخطار حوادث القطارات والمترو والطرق السريعة

سددت 200 مليون جنيه تعويضات مستحقة منذ تأسيسها حتي الان    

كتب/ ايمان محمود

 

المجمعة لاتستهدف الربح وتجسد المسئولية المجتمعية تجاه الطبقات المتوسطة والأقل نتيجة الحوادث التى تحدث فى القطارات ومترو الأنفاق والطرق السريعة

 

     فى الخامس عشر من شهر يوليو الماضى من العام الجارى 2021 إعتمدت الجمعية العامة لمجمعة التأمين من أخطار حوادث قطارات السكك الحديدية ومترو الأنفاق والطرق السريعة الموازنة التقديرية عن العام المالى ” 2021 / 2022 ” ، والمعلوم أن المجمعة لاتهدف أساسا إلى الربح ، بل هى تدير أخطارا لحساب أعضائها من شركات التأمين ” 11 شركة تأمين عام وخاص ” فى حساب جارى يقدم من المجمعة وبمشاركة الخبير الإكتوارى للمجمعة إلى الجمعية العامة ، وبعد أن يراجع من الجهاز المركزى للمحاسبات ، ثم يعتمد من الهيئة العامة للرقابة المالية .

 

وفى حوار مع الرائد التأمينى الكبير ” محمد أبو اليزيد ” رئيس مجمعة التأمين من أخطار حوادث قطارات السكك الحديدية ومترو الأنفاق والطرق السريعة ..

 قال سيادته : لننطلق فى حوارنا من البدايات وتحديدا فى الخامس من مارس من عام 2002 وبمقر مجلس الوزراء حيث تم توقيع بروتوكول بشأن مشروع التأمين من حوادث القطارات ومترو الأنفاق وبرعاية رئيس مجلس الوزراء وحضور وزيرى التخطيط والنقل ، وقد وقع البروتوكول رئيس الهيئة المصرية للرقابة على التأمين ورئيس هيئة سكك حديد مصر وعلى إعتبار أن المترو أيضا      كان يتبع الهيئة . وقد تضمن البروتوكول إعداد عقد تأمين وذلك لتغطية ركاب القطارات ومترو الأنفاق ، وتسدد شركات التأمين تعويضا فى حالة الوفاة أو العجز الكلى المستديم طبقا لنسب العجز المعمول بها فى وثائق التأمين ضد الحوادث الشخصية المعمول بها والمعتمدة من الهيئة .    وبقرار من هيئة الرقابة على التأمين رقم 132 لسنة  2002 فى 14   مارس من العام نفسه أنشئت المجمعة ، وقد نص قرار الإنشاء والنظام الأساسى للمجمعة على أنها تتولى إدارة العملية التأمينية للمتضررين من حوادث قطارات السكك الحديدية ووحدات مترو الأنفاق ومسك حساباتها وسداد التعويضات المستحقة لأصحابها وذلك نيابة  عن شركات التأمين المشتركة فى عضويتها وعددها 11 شركة تأمين ” عام وخاص ” فى حساب مشترك ولايجوز لها إصدار وثائق تأمين أو إعادة تأمين .

 

  وفى عام 2004 وبقرار من من وزير النقل دخلت الهيئة العامة العامة للطرق والكبارى عضوا بالمجمعة لتغطية مستخدمى الطريق السريعة ذات الرسوم التابعة للهيئة ضد الحوادث الشخصية فى ذلك الوقت ، وفى عام 2010 تم التعاقد مع شركة الصعيد / البحر الأحمر للإستثمار والتنمية ” ” حاليا الشركة القومية لإدارة الأصول والإستثمار ” والتى تدير طريق ” سوهاج / سفاجا ” بطول 236 كم لتوفير غطاء تأمينى لمستخدمى هذا الطريق والعقد سارى حتى تاريخه 

   وطوال السنوات السابقة منذ تأسيس المجمعة وحتى المركز المالى فى 30 / 6 / 2020 ، فإن المؤشرات توضح أن المجمعة ــ قال محمد أبواليزيد ــ قامت بسداد تعويضات للمتضررين من حوادث قطارات السكك الحديدية ومترو الأنفاق بحوالى 146 مليون جنيه ، بالإضافة إلى مخصصات فنية عن الحوادث المبلغة ولاتزال تحت السداد قدرها 95.5 مليون جنيه .

 

  وبالنسبة للطرق السريعة فإن المجمعة قامت بسداد تعويضات للمتضررين من حوادث الطرق بلغت حوالى 54 مليون جنيه ، بالإضافة إلى مخصصات فنية عن الحوادث المبلغة ولاتزال تحت السداد قدرها 16 مليون جنيه ، بمايعنى أن المجمعة قامت بسداد 200 مليون جنيه منذ تأسيسها ، بالإضافة لوجود مخصصات فنية تحت السداد قدرهها حوالى 112مليون جنيه . وقد أظهر المركز المالى وحساب جارى الشركات فى 30 / 6 / 2020 أقساط قدرها 21.2 مليون جنيه ، وتعويضات مسددة عن هذا العام وأعوام سابقة قدرها 11.5 مليون جنيه وذلك لمن تقدم من المضرورين خلال العام بالمستندات الضرورية لسداد التعويض ، كما بلغت المخصصات الفنية 111.5 مليون جنيه .

أوضح محمد أبواليزيد أن المجمعة تطور من أدائها وإمكانياتها ، وفى سبيل ذلك وطبقا لتعليمات هيئة الرقابة المالية وطبيعة عمل المجمعة ، فقد إنتهت المجمعة من إجراء تعديلات على النظام الأساسى ، وتم إعتمادها من الجمعية العامة للمجمعة وهيئة الرقابة المالية ، فى الوقت الذى قامت فيه بشراء مقر جديد لها كواجهة مشرفة لأعضائها وقطاع التأمين ، وأصبح لها لوجو خاص بها على مطبوعاتها ، وأيضا موقع على شبكة الإنترنت .

 وفيما يتعلق بالبعد الإجتماعى للمجمعة .. قال محمد أبو اليزيد أن المجمعة لها بعد إجتماعى فى تحمل الضرر عن الطبقات المتوسطة والأقل من نتيجة الحوادث التى تحدث يوميا للركاب على مستوى خطوط السكك الحديدية بكافة أنحاء الجمهورية ” حوالى 5 ألاف كيلومتر” سواء حالات وفاة أو إصابات بعجز كلى أو جزئى مستديم ، وعلى الطرق ” طريق الصعيد / البحر الأحمر ” بطول 236 كيلو متر .

  

وعن أشهر الحوادث التى كان للمجمعة تواجد فيها .. أكد محمد أبو اليزيد رئيس المجمعة أن المجمعة كان لها فى السابق تواجد فى حوادث تعتبر كبيرة منها على سبيل المثال ” حادث عند مدخل مزلقان قليوب فى أغسطس 2006 ــ حادث عند مزلقان فوكه/ طريق مرسى مطروح فى يوليو 2008 ــ حادث عند العياط فى أكتوبر 2009 ــ حادث بمزلقان قرية المندرة / منفلوط فى نوفمبر 2012 ــ حادث فى البدرشين فى يناير 2013 ــ حادث مزلقان دهشور / طريق الفيوم فى نوفمبر 2013 ــ حادث فى منطقة خورشيد بالإسكندرية فى أغسطس 2017 ــ حادث فى يتاى البارود فى فبراير 2018 ــ حادث حريق قطار بمحطة رمسيس فى فبراير 2019 ” .

واستطرد محمد أبو اليزيد بقوله : بالإضافة إلى ماسبق ذكره من حوادث كبيرة ، فقد شهد العام الحالى 2021 ثلاث حوادث لقطارات السكك الحديدية والطرق وهى ” حادث إصطدام قطار رقم 2011 / 2915 بمؤخرة قطار أخر متوقف بين محطتى المراغة / طهطا بمحافظة سوهاج يوم 26 مارس الماضى مما أدى لإنقلاب عدد 3 عربات بمؤخرة القطار المتوقف على السكة وإنقلاب الجرار وعلربة ثانية مكيفة من القطار الأخر ، وكانت حصيلة الوفاة 20 والإصابات أكثر من 100 فرد ــ حادث إنقلاب عدد 4 عربات من القطار رقم 949 / 3209 سياحى المتجه من القاهرة للمنصورة عند محطة سندنهور قرب طوخ / بنها بتاريخ 18 إبريل الماضى وبلغت حالات الوفاة 23 حاله ،والإصابات حوالى 100 حاله ” وفى الطرق حادث تصادم سيارة خلاطة أسمنت رقم س م ح 3851 مع أتوبيس رحلات رقم اى ج 275 وذلك مساء يوم 13 إبريل الفائت على طريق أسيوط / سفاجا البحر الأحمر مما أدى لوفاة 21 فرد وإصابة 13 أخرين .

  

أكد محمد أبو اليزيد فى ختام حديثه أن المجمعة لاتتوانى عن صرف التعويضات لمستحقيها بالسرعة الواجبة حيث أنها بمجرد إستكمال وصول الإخطارات بالحوادث من شرطة النقل والمواصلات وبمساعدة شرطة هيئة السكك الحديدية تتعرف على كافة عناوين المضرورين وتسارع للتواصل معهم لإستيفاء المستندات وصرف التعويض فى خلال 10 أيام من تاريخ التقديم وبدون أى وسيط .          

  

 

زر الذهاب إلى الأعلى