إس بى إس للاستشارات تدرس عروضاً للإشراف على 10 مشروعات

كتب/ ساره احسان

تدرس شركة «إس بى إس» للتصميمات والاستشارات الهندسية، عروضاً للإشراف على 10 مشروعات عقارية جديدة بالسوقين المصرى والسعودى.

وتتوزع المشروعات على كومباوند سكنى بمساحة 22 فداناً فى مدينة الشيخ زايد، و3 مشروعات بنية تحتية بمدينة العلمين الجديدة مع جهات حكومية، و3 مشروعات صغيرة بمدينة القاهرة الجديدة، و3 مشروعات صناعية فى مدينة جدة بالسعودية.

وقال المهندس محمد نبيل، الرئيس التنفيذى لشركة «إس بى إس»، إنَّ الشركة أشرفت على 60 مشروعاً، منها 45 مشروعاً بالسوق المصرى، و15 مشروعاً فى عدد من الدول العربية، بقيمة إجمالية للمشروعات تقدر بنحو 10 مليارات دولار.

وأضاف  أن الشركة انتهت من أعمال الاستشارات الهندسية لمشروع إنشاء جامعة المدينة بالقاهرة، على مساحة 100 ألف متر مربع، وتضم 7 كليات ومستشفى، وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمرحلة الأولى، التى تضم 3 كليات، نحو 800 مليون جنيه.

وأوضح أن الشركة تشرف على تنفيذ مبانى العيادات بمشروع «نيو جيزة» مع شركة «مودرن إنتربرايز» للمقاولات لتنفيذ أعمال نمذجة التصميمات واللوحات التنفيذية والأعمال المعمارية والإنشائية، وتبلغ التكلفة الاستثمارية للمشروع نحو 1.2 مليار جنيه.

كما تتولى الشركة استشارات أعمال الإلكتروميكانيك لمشروع المدينة الطبية «إتيرنا هيلث كير» المقامة على مساحة 24 ألف متر مربع بمدينة القاهرة الجديدة لصالح شركة «يونايتد جروب».

وقال «نبيل»، إنَّ نحو %60 من شركات المقاولات تطبق تكنولوجيا نمذجة معلومات البناء، لحل المشاكل التى من المتوقع أن تواجه المنشآت أثناء التنفيذ، وتوفير تقارير تنفيذية تستخدمها الشركات، تتضمن حساب تكلفة المشروعات، وتقليل الهادر من الخامات أثناء التنفيذ.

وأضاف أن المشروعات التى تطبق نظم الاستدامة، ترتفع تكلفتها ما بين 10 و%15، لكن تكلفة التشغيل بعد الانتهاء من الإنشاءات تنخفض بنسبة تصل نحو %40.

وأوضح «نبيل»، أنَّ الدولة مطالبة بتقديم حوافز للمبانى التى تحصل على شهادات الاستدامة المختلفة، إذ تتم مراجعة جميع المبانى والإنشاءات من جهات خارجية ما يضمن نزاهة التقييم والاعتماد.

وأشار إلى أن شركة «إس بى إس» للتصميمات والاستشارات الهندسية، تأسست فى أكتوبر 2014، وبدأت العمل عبر عقد مشاركة مع مكتب ألمانى هندسى متواجد فى مصر لإنشاء جامعة «جازان» فى السعودية، ثم بدأت الشركة تنفيذ العديد من المشروعات فى مصر.

وقال «نبيل»، إنَّ سوق الاستشارات المصرى أحد الأسواق المصدرة للمهنة بالخارج، وتستهدف الشركة التوسع بالأسواق الخليجية والأفريقية، ومنطقة المغرب العربى، خلال الفترة المقبلة، وتدرس عدة مشروعات فى منطقة المغرب العربى، لكن أزمة «كورونا» أدت لتوقف العمل بها.

زر الذهاب إلى الأعلى