النيل للتجارة والهندسة تضخ 10 ملايين دولار استثمارات جديدة حتى 2024

كتب/ ساره احسان

 

تستعد شركة «النيل للتجارة والهندسة – الفطيم مصر»، الوكيل الحصرى للعلامة اليابانية (هوندا) فى مصر لضخ استثمارات جديدة.

كما تجهز لإعادة هيكلة الوظائف، من خلال ضخ دماء جديدة وترتيب الهيكل الوظيفى مرة أخرى، وذلك ليتناسب مع الخطط المستقبلية.

قال المهندس عصام حسين، العضو المنتدب للشركة، إنَّ الخطة التوسعية تتركز حول ضخ استثمارات جديدة تقدر بنحو 7 ـ 10 ملايين دولار بداية من مطلع العام المقبل، وحتى نهاية عام 2024.

أضاف أن الشركة تستعد حالياً لافتتاح أول فرع لخدمات الصيانة السريعة لجميع أنواع السيارات، فى «كايرو فيستيفال سيتى» بالقاهرة الجديدة، باستثمارات تقدر بنحو 7 ملايين جنيه، تمهيداً لافتتاحه قبل نهاية العام الحالى.

أكد «حسين»، أن الاتجاه نحو تدشين مركز لخدمة الصيانة سريعة، يأتى فى إطار توفير خدمات الصيانة لجميع أنواع السيارات بدرجه عالية تماثل مراكز الصيانة المعتمدة، مع تقديم الخدمة بأسعار منخفضة مناسبة.

وأوضح أن «مراكز الصيانة السريعة»، ستكون بديلة للأماكن التى قد يكون مستواها الفنى منخفضاً، وذلك لجميع أنواع السيارات وليس على مستوى طرازات «هوندا» فقط.

أضاف أن المركز سيضم خدمات تنظيف السيارة، وتركيب حماية السيارات، وبيع وتركيب جميع أنواع الإطارات، بالإضافة إلى توفير جميع الإكسسوار اللازمة، وصيانة جميع أنواع السيارات.

قال العضو المنتدب للشركة، إنَّ الربع الأخير من العام الحالى سيشهد أيضاً اتخاذ خطوات إيجابية نحو إعادة هيكلة الوظائف والأدوار داخل الشركة خلال الأشهر الأخيرة من العام الحالى.

وأكد أن التوجه نحو إعادة هيكلة دور الكوادر الحالية العاملة بالشركة، لا يعنى بالضرورة الاستغناء عنهم.. بل من الممكن إضافة كيانات جديدة من الشباب وضخ دم وفكر جديد، بجانب الاستعانة بخبرة العاملين الحاليين بالشركة، لمسايرة الخطط المستقبلية. وسيتم الإعلان عن تلك الوظائف والدماء الجديدة وتغيير المهام الوظيفية، خلال الفترة القليلة المقبلة.

أوضح «حسين»، أن «النيل للتجارة والهندسة» تسعى إلى التحول الرقمى، من خلال توفير تطبيق إلكترونى يحمل العلامة التجارية «هوندا»، ويتيح جميع الخدمات التى يحتاجها المستهلك، من ضمنها حجز السيارة، ومعرفة أحدث الطرازات التى تم طرحها، ومواعيد الصيانة، وأقرب فرع، وأسعار قطع الغيار.

قال العضو المنتدب، إنَّ الشركة تسعى إلى زيادة حجم مبيعاتها بنسبة تصل إلى 76% خلال العام الحالى، وحققت مبيعات تقدر بحوالى 368 سيارة تم بيعها بنهاية العام الماضى.

أضاف أن الشركة حققت نمواً بالمبيعات خلال الـ8 أشهر الأولى من العام الحالى بنسبة 71% من حجم النسبة المستهدف تحقيقها بنهاية العام الحالى.

وأشار إلى أن خطة الشركة تستوجب الاعتماد على شبكة مراكز خدمات ما بعد البيع والصيانة والموزعين المعتمدين الحاليين البالغ عددهم 4 مراكز، وعدد من الموزعين المعتمدين، لتحقيق المبيعات المستهدفة بنهاية العام الحالى، على أن يتم التوسع بإضافة مراكز جديدة خلال الفترة المقبلة.

ولعبت الطرازات الجديدة التى تم طرحها بالسوق المحلى خلال الأشهر الأخيرة، الدور الاستراتيجى فى زيادة حجم مبيعات «هوندا» وتعويض الخسائر التى تعرض لها السوق منذ بداية انتشار فيروس كورونا فى مارس 2020.

وأوضح أن مبيعات الشركة تأثرت بشكل كبير خلال عام 2020؛ بسبب انتشار جائحة فيروس كورونا، التى دفعت العديد من المصانع العالمية إلى التوجه نحو الإغلاق الكامل وتقليل نسب الإنتاج بكميات كبيرة، ما أثر بالسلب على حركة سوق السيارات المصرى وعلى مبيعات «هوندا» على وجه الخصوص.

أضاف أن هناك العديد من شركات السيارات العالمية قررت تعليق الحجوزات المتعاقد عليها مع الوكلاء المحليين فى ظل تفاقم أزمة فيروس كورونا وظهور سلالات جديدة منه، والقيود التى تفرضها الدول على حركة الاستيراد.

وعلى صعيد حصيلة أزمة الرقائق الإلكترونية، قال العضو المنتدب للشركة فى مصر، إنَّ الأزمة أثرت سلباً على أعداد السيارات الواردة للسوق المصرى من طراز «هوندا سيتى» على وجه التحديد.

وتوقع أن يتم حل الأزمة خلال الأشهر القليلة المقبلة والوفاء بتسليم إجمالى جميع الحجوزات، مستبعداً طرح طرازات جديدة خلال العام الحالي، بل يمكن إضافة فئات أخرى من نفس الطراز

زر الذهاب إلى الأعلى